Skip to main content

الأخبار المفوضية السامية لحقوق الإنسان

أوكرانيا: آخر المستجدّات بشأن الخسائر في صفوف المدنيين، في 19 كانون الأوّل/ ديسمبر 2022

19 كانون الاول/ديسمبر 2022

التاريخ:19 كانون الأوّل/ ديسمبر 2022 1

بين 24 شباط/ فبراير 2022، أي منذ بدء الاعتداء المسلح الروسي على أوكرانيا، و18 كانون الأوّل/ ديسمبر 2022، وثّقت مفوضية الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان سقوط 17,595 ضحية مدنية في البلاد: فتمّ توثيق 6,826 قتيلًا و10,769 جريحًا. ومن بينهم:

  • ما مجموعه 6,826 قتيلاً (2,686 رجلاً و1,822 امرأة و174 طفلة و216 طفلًا من الذكور، فضلاً عن 38 طفلاً و1,890 بالغًا لم يتمّ تحديد جنسهم بعد)
  • ما مجموعه 10,769 جريحًا (2,336 رجلًا و1,690 امرأة و224 طفلة و314 أطفال من الذكور، بالإضافة إلى 252 طفلًا و5,953 بالغًا لم يتمّ تحديد جنسهم بعد)
    • كما تم توثيق سقوط عدد من الضحايا في مناطق مختلفة من البلاد وذلك على الشكل التالي: في منطقتَي دونيتسك ولوهانسك: 9,620 ضحية (4,036 قتيلًا و5,584 جريحًا)
      • في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة: 7,519 ضحية (3,553 قتيلًا و3,966 جريحًا)
      • في الأراضي التي تسيطر عليها القوات المسلحة الروسية والجماعات المسلحة الموالية لها: 2,101 ضحية (483 قتيلًا و1,618 جريحًا)
    • في مناطق أخرى من أوكرانيا (مدينة كييف وتشيركاسي وتشيرنيهيف وإيفانو فرانكيفسك وخاركيف وخيرسون وكيروفوهراد وكييف وميكولايف وأوديسا وسومي وزابوروجي ودنيبروبتروفسك وخميلنيتسكي وبولتافا وريفني وترنوبيل وفينيتسيا وومناطق زيتومير)، كانت تحت سيطرة الحكومة عند وقوع الإصابات: 7,975 ضحية (2,790 قتيلاً و5,185 جريحًا)

ولا يزال استخدامُ الأسلحة المتفجرة ذات الآثار الواسعة النطاق، مثل القصف بالمدفعية الثقيلة ومنظومات قاذفات الصواريخ المتعددة والصواريخ والغارات الجوية، يتسبب بمعظم هذه الخسائر في صفوف المدنيين.
وتعتبر المفوضية السامية لحقوق الإنسان أن الأرقام الفعلية أعلى من ذلك بكثير، حيث يتأخر تلقي المعلومات من بعض المواقع التي تدور فيها أعمال عدائية مكثفة، ولا يزال العديد من التقارير معلقًا ينتظر التأكيد، منها على سبيل المثال لا الحصر التقارير الواردة من ماريوبول (منطقة دونيتسك) وإيزيوم (منطقة خاركيف) وليسيتشانسك وبوباسنا وسيفيرودونيتسك (منطقة لوهانسك)، حيث وردتنا مزاعم بسقوط العديد من الضحايا المدنيين.
الضحايا المدنيون الذين سقطوا بين 1 و18 كانون الأوّل/ ديسمبر 2022 (وقد تحقّقت المفوضية السامية لحقوق الإنسان من الحالات الفردية)
وثّقت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، بين 1 و18 كانون الأوّل/ ديسمبر 2022 سقوط 462 ضحية في صفوف المدنيين على الشكل التالي:

  • 123 قتيلاً (52 رجلاً و26 امرأة و5 أطفال من الذكور، فضلاً عن 41 بالغًا لم يتمّ تحديد جنسهم بعد)؛
  • 339 جريحًا (76 رجلاً و72 امرأة و7 طفلات و4 أطفال من الذكور، فضلاً عن 178 بالغًا لم يتمّ تحديد جنسهم بعد)؛

ومن بينهم:

  • 101 قتيلاً و275 جريحًا في 70 مستوطنة في المناطق (وأجزاء من المناطق)، كانت تحت سيطرة الحكومة عندما وقعت الإصابات (81 في المائة من المجموع)؛
  • 22 قتيلاً و64 جريحًا في 6 مستوطنات في أجزاء من منطقتَي لوهانسك ودونيتسك التي تسيطر عليهما القوات المسلحة الروسية والجماعات المسلحة الموالية لها (19 في المائة من المجموع).

بحسب نوع السلاح/ الحادث:

  • الأسلحة المتفجرة ذات الآثار الواسعة النطاق: 106 قتيلًا و320 جريحًا (92 في المائة)؛
  • الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب: 17 قتلى و19 جريحًا (8 في المائة).

بعثة الأمم المتحدة لرصد حقوق الإنسان في أوكرانيا

منذ العام 2014، توثّق المفوضية السامية لحقوق الإنسان الخسائر في صفوف المدنيين في أوكرانيا. وتستند في تقاريرها إلى المعلومات التي تجمعها بعثة الأمم المتحدة لرصد حقوق الإنسان في أوكرانيا من خلال المقابلات مع الضحايا وأقاربهم، والشهود العيان، وتحليل المواد التي تمت مشاركتها بسرية مع البعثة، والسجلات الرسمية والوثائق المفتوحة المصدر، والصور والفيديوهات، وسجلات الأدلة الجنائية وتقاريرها، ومواد التحقيقات الجنائية، ووثائق المحاكم، وتقارير المنظمات غير الحكومية الدولية والوطنية، وتقارير الجهات المعنية بإنفاذ القانون والجهات العسكرية، والبيانات من المرافق الطبية والسلطات المحلية. ويتم تقييم جميع المصادر والمعلومات من حيث صلتها بالموضوع ومصداقيتها ومقارنتها بالمعلومات الأخرى الواردة. وفي بعض الحالات، قد يستغرق التحقّق منها بعض الوقت. وقد يعني ذلك أنه يمكن استعراض الاستنتاجات بشأن الخسائر المدنية في ظلّ توفر المزيد من المعلومات وقد تتغير الأرقام مع بروز معلومات جديدة مع مرور الوقت. وتستند الإحصاءات المقدمة في هذه المقالة إلى سجلات الضحايا المدنيين الفردية التي تستوفي معيار الإثبات "لأسباب معقولة للاعتقاد"، أي عندما يكون لدى المراقب الرشيد، استنادًا إلى مجموعة من المعلومات التي تم التحقق منها، أسباب معقولة للاعتقاد بأن الخسائر المسجّلة قد وقعت على النحو الموصوف.

انتهى

تُنشر هذه المقالة باللغتين الأوكرانية والروسية فور ورودها، ويرجى زيارة هذه الصفحة للاطلاع عليها.

1/ لا ينبغي أن تُعزى الزيادة في الأرقام الواردة في هذه المقالة مقارنةً مع الأرقام الواردة في المقالة السابقة (اعتبارًا من 11 كانون الأوّل/ ديسمبر 2022) إلى الخسائر المدنية التي سقطت في الفترة الممتدّة بين 12 و18 كانون الأوّل/ ديسمبر حصرًا، حيث تحقّقت المفوضية السامية لحقوق الإنسان أيضًا خلال هذه الأيام من سقوط الضحايا في الأيام السابقة. وفي موازاة ذلك، لم يتم إدراج جميع الخسائر المدنية التي تم الإبلاغ عنها في الفترة الممتدة بين 12 و18 كانون الأول/ ديسمبر في الأرقام المذكورة أعلاه. ولا يزال بعضها ينتظر التأكيد، وفي حال تمّ تأكيدها، يتم الإبلاغ عنها في المقالة المقبلة الصادرة في هذا الصدد.

للحصول على المزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال:

رافينا شامداساني
+ 41 22 917 9169 / [email protected]
أو ليز ثروسل
+ 41 22 917 9296 / [email protected]
أو جيريمي لورنس
+ 41 22 917 9383 / [email protected]
أو مارتا هورتادو
+ 41 22 917 9466 / [email protected]

تابعونا وشاركوا أخبارنا على:

تويتر: @UNHumanRights
وفايسبوك: unitednationshumanrights
وانستغرام: @unitednationshumanrights

الصفحة متوفرة باللغة: