Skip to main content

إحاطات إعلامية المفوضية السامية لحقوق الإنسان

مذكرة إحاطة بشأن البرازيل: اختفاء صحفي ومدافع عن حقوق الشعوب الأصلية

10 حزيران/يونيو 2022

متظاهرات يحملن لافتات أمام السفارة البرازيلية في لندن ببريطانيا في 9 حزيران/ يونيو 2022، احتجاجًا على اختفاء الصحفي دوم فيليبس والناشط برونو أروجو بيريرا في منطقة الأمازون.

أدلى/ت به

المتحدّثة باسم مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان: رافينا شامداساني

المكان

جنيف

نشعر بقلق بالغ حيال النقص في المعلومات حول مكان وجود الصحفي البريطاني دوم فيليبس والمدافع البرازيلي عن حقوق الشعوب الأصلية برونو أراوجو بيريرا في وادي جافاري الذي يقع في منطقة نائية غرب الأمازون بالبرازيل، بالقرب من الحدود مع بيرو وكولومبيا. ويتابع مكتبنا الإقليمي لأميركا الجنوبية الوضع عن كثب.

ولا يزال بيريرا وفيليبس في عداد المفقودين منذ يوم الأحد 5 حزيران/ يونيو، عندما شوهدا لآخر مرة على متن قارب على نهر إيتاكواي متّجهَيْن لإجراء مقابلات مع مجتمعات الشعوب الأصلية، بحسب ما أشارت إليه التقارير.

ووادي جافاري في منطقة الأمازون هو ثاني أكبر إقليم للشعوب الأصلية في البرازيل، ويُعتقد أنه يضمّ إحدى أكبر التجمعات في العالم للقبائل الأصلية المنقطعة عن العالم. كما تتأثّر المنطقة بشكل خطير بالاتجار غير المشروع والتعدين وصيد الأسماك، وتشير التقارير إلى أنها تشهد تصاعد أنشطة الجماعات المسلحة.

وقد أدّى فيليبس وبيريرا دورًا بارزًا في إذكاء الوعي بحقوق الإنسان للشعوب الأصلية والدفاع عنها في المنطقة، بما في ذلك من خلال رصد الأنشطة غير المشروعة في وادي جافاري والإبلاغ عنها. وأفادت التقارير بأنّ بيريرا تلقى تهديدات على خلفية عمله في مجال الدفاع عن الشعوب الأصلية وعن البيئة.

نحثّ السلطات البرازيلية على مضاعفة جهودها من أجل العثور على فيليبس وبيريرا، مع الأخذ في الحسبان المخاطر الحقيقية التي تهدد حقهما في الحياة والأمن. ومن الضروري للغاية أن تتفاعل السلطات على المستويين الاتحادي والمحلي بحزم وسرعة، بما في ذلك عن طريق نشر الوسائل المتاحة على أوسع نطاق ممكن والموارد المتخصصة الضرورية للبحث الفعّال في تلك المنطقة النائية.

كما نثني على مجموعات المجتمع المدني التي سعت إلى تنسيق الجهود بهدف تحديد مكان الرجلين، بما في ذلك عن طريق إرسال فرق البحث والإنقاذ إلى المنطقة.

نعرب عن قلقنا البالغ أيضًا حيال السياق الأوسع نطاقًا للاعتداءات والمضايقات المستمرة التي تواجه المدافعين عن حقوق الإنسان والمدافعين عن البيئة والصحفيين في البرازيل. وفي هذا الصدد، تقع على عاتق السلطات مسؤولية حمايتهم وضمان قدرتهم على ممارسة حقوقهم، بما في ذلك حقّهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات، بمنأى عن أي اعتداء وتهديد.

ونكرر دعوتنا لحماية حقوق الشعوب الأصلية في البلاد، لا سيّما تلك التي تعيش في عزلة طوعية أو تلك الحديثة الاتّصال. وعلى السلطات أن تتّخذ التدابير المناسبة لضمان حقوقها في الأرض والأقاليم وسبل العيش التقليدية، وعليها في موازاة ذلك أن تحميها من جميع أشكال العنف والتمييز التي تمارسها ضدّهم الجهات الحكومية وغير الحكومية على حدّ سواء.

للحصول على المزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال:

في جنيف

برافينا شامداساني - + 41 22 917 9169 / [email protected]
أو جيريمي لورنس + 41 22 917 9383 / [email protected]
أو مارتا هورتادو +41 22 917 9466 / [email protected]

وفي نيروبي

بسيف ماغانغو - +254 788 343 897 [email protected]

تابعونا وشاركوا أخبارنا على:

تويتر: @UNHumanRights
وفايسبوك: unitednationshumanrights
وانستغرام: @unitednationshumanrights

الصفحة متوفرة باللغة: