Skip to main content

بيانات صحفية المفوضية السامية لحقوق الإنسان

تورك يدين مقتل محامٍ إسواتيني في مجال حقوق الإنسان ويطالب بمحاسبة الجناة

23 كانون الثاني/يناير 2023

ثولاني ماسيكو، محامٍ إسواتيني في مجال حقوق الانسان، أُردي قتلاً وهو في منزله في 21 كانون الثانيّ/ يناير 2023

المكان

كيتو/ جنيف

أدان مفوّض الأمم المتّحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك اليوم القتل الوحشي للمحامي البارز في مجال حقوق الإنسان في إيسواتيني ثولاني ماسيكو، الذي أُردِيَ قتلاً بالرصاص في منزله في 21 كانون الثانيّ/ يناير.

وأشار تورك قائلاً: "كان ثولاني ماسيكو مناصرًا شجاعًا لحقوق الإنسان يجازف بحياته صونًا لها، وكان صوت من لا صوت له. أتقدَّم بخالص التعازي لأسرته وأصدقائه وزملائه. فقد حرم مقتله بدم بارد إيسواتيني وجنوب أفريقيا والعالم ككل من مدافع حقيقي عن السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان."

وتابع قائلاً: "أدعو السلطات في مملكة إيسواتيني إلى إجراء تحقيق سريع ومستقل ونزيه وفعال في مقتله، بما يتماشى مع دستور إيسواتيني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وإلى محاسبة جميع المسؤولين في محاكمة عادلة."

وأضاف قائلاً: "على سلطات إيسواتيني أيضًا أن تضمن سلامة جميع سكان إسواتيني وأمنهم، بمن فيهم المدافعون عن حقوق الإنسان والصحفيون والنشطاء السياسيون، وأن تحمي الحيز المدني."

كان ماسيكو رئيس المنتدى المتعدّد الأطراف، وهو عبارة عن رابطة شاملة لمنظمات المجتمع المدني ونقابات الأعمال والنقابات العمالية والأحزاب السياسية والمنظمات الدينية والمنظمات النسائية، التي تطالب بالانتقال السلمي إلى ديمقراطية متعددة الأحزاب في إيسواتيني.

ووقت وفاته، كان ماسيكو الممثل القانوني لعضوين من البرلمان يواجهان المحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم يُزعم أنها وقعت خلال الاضطرابات المدنية التي هزت إيسواتيني في العام 2021.

وفي العام 2015، تمت تبرئته في محكمة الاستئناف وأفرج عنه بعد عام من الاحتجاز بتهمة انتقاد النظام القضائي.

انتهى

للحصول على المزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال:

في جنيف:

رافينا شامداساني
+ 41 22 917 9169 / [email protected]
أو جيريمي لورنس
+ 41 22 917 9383 / [email protected]
أو مارتا هورتادو
+ 41 22 917 9466 / [email protected]

في نيروبي:

سيف ماغانغو
+ 254 788 343 897 / [email protected]

تابعونا وشاركوا أخبارنا على:

تويتر: @UNHumanRights
وفايسبوك: unitednationshumanrights
وانستغرام: @unitednationshumanrights

الصفحة متوفرة باللغة: