Skip to main content

بيانات صحفية الإجراءات الخاصة

خبير أممي: على الجزائر فتح الفضاء المدني والسماع للأصوات الناقدة

26 أيلول/سبتمبر 2023

الجزائر (26 سبتمبر 2023) – يجب إيلاء اهتمام عاجل للوضع الحالي للقيود القانونية ومحاكمات الأفراد والجمعيات في الجزائر، وفقًا لما أدلى به خبير من الأمم المتحدة اليوم

قال السيد كليمان نياليتسوسي فول، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في التجمع السلمي وتكوين الجمعيات في بيان صدر في نهاية زيارته الرسمية التي دامت 10 أيام إلى الجزائر، أنه "يجب على الحكومة تخفيف القيود المشددة على التجمعات والجمعيات لكي تمتثل القوانين والممارسات للدستور الوطني والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

تمت الزيارة خلال الإصلاحات الجارية لتكييف التشريعات مع دستور 2020 وتطلعات مظاهرات الحراك، التي دفعت بمئات الآلاف من الجزائريين إلى الشوارع كل أسبوع لأكثر من سنة في 2019-2020.

وقال فول: "أظهر متظاهرو الحراك روحًا مدنية رائعة، وضربوا مثالًا للعالم على تنظيم الاحتجاجات السلمية"، أخذا بالعلم أيضًا الاستجابة المدروسة والاحترافية للغاية من قبل الشرطة الوطنية خلال الحراك.

"يجب على الحكومة الآن معالجة مناخ الخوف الناجم عن سلسلة من التهم الجنائية الموجهة ضد الأفراد والجمعيات والنقابات والأحزاب السياسية بموجب قوانين مفرطة التقييد، بما في ذلك تشريعات مكافحة الإرهاب التي تتعارض مع التزامات الجزائر الدولية في مجال حقوق الإنسان"، قال المقرر الخاص.

قال: "في إطار بناء الجزائر الجديدة، أحث الحكومة على التخلي عن التهم والعفو عن الأشخاص المُدانين بتورطهم في الحراك. وسيعكس هذا أيضًا الاعتراف بالحراك كنقطة تحول في تعهد الجزائر بالمضي قدمًا."

"بروح احتجاجات الحراك السلمية، كانت الرسالة المشتركة التي تلقيتها من جميع الجهات الفاعلة في المجتمع المدني التي التقيت بها هي مطالبة السلطات العمومية بالاعتراف بها والتعاون معها كشركاء موثوق بهم في تنمية بلدهم" قال الخبير الأممي.

قال فول ذلك بينما لاحظ الجهود المبذولة لتحسين الوضع الاقتصادي للسكان، حيث لا تزال البلاد تواجه صعوبات لتوفير مساحة للمجتمع المدني. كرر إن إتاحة مساحة مدنية تشمل أيضًا الأصوات الناقدة أمر ضروري لتحسين الحوكمة وصنع السياسات، وبناء ديمقراطية تشاركية مستدامة وشاملة."

"للوفاء بوعد الدستور والحراك، والوفاء بالتزاماتها بموجب المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان، يجب على الجزائر أن تضمن قانوناً وممارسةً حق التجمع وتكوين الجمعيات بحرية لسكانها، وتبادل الآراء والأفكار والدفاع عن مصالح محددة، بما في ذلك بالتعاون مع شركاء داخل البلاد وخارجها" قال فول.

سيقدم المقرر الخاص تقريرا شاملا عن زيارته إلى الجزائر لمجلس حقوق الإنسان في حزيران/يونيو 2024.

النهاية

تم تعيين السيد كليمان نيالتسوسي فول مقررًا خاصًا معنيًا بالحق في التجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في آذار/مارس 2018. وهو محام يعمل حاليا في جنيف في مجال حقوق الإنسان. وقبل أن يشغل هذا المنصب، أدار برنامج أفريقيا التابع للخدمة الدولية لحقوق الإنسان (ISHR). كما عمل السيد فول كأمين عام للتحالف التوغولي للمدافعين عن حقوق الإنسان، وكمسؤول عن الحملات في تحالف المحكمة الجنائية الدولية في توغو وكأمين عام لفرع منظمة العفو الدولية في توغو. ومنذ عام 2011، يشغل منصب الخبير العضو في الفريق العامل المعني بالصناعات الاستخراجية والبيئة وانتهاكات حقوق الإنسان التابع للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب. تغطي ولايته جميع البلدان وتم تجديدها مؤخرا بموجب القرار 12/41 لمجلس حقوق الإنسان.

يعتبر المقررون الخاصون جزءاً مما يعرف باسم الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان. والإجراءات الخاصة، وهي أكبر هيئة من الخبراء المستقلين في نظام الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، هي الاسم العام لآليات تقصي الحقائق والمراقبة المستقلة التابعة للمجلس والتي تتناول إما حالات قطرية محددة أو قضايا مواضيعية في جميع أنحاء العالم. ويعمل خبراء الإجراءات الخاصة على أساس تطوعي؛ فهم ليسوا من موظفي الأمم المتحدة ولا يحصلون على أجر مقابل عملهم. كما أنهم مستقلون عن أي حكومة أو منظمة ويعملون بصفتهم الفردية.

الصفحة القُطرية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان: الجزائر

لمزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، يرجى الاتصال بالسيدة بيثاني هندر [email protected] و[email protected]

للاستفسارات الإعلامية المتعلقة بخبراء الأمم المتحدة المستقلين الآخرين، يرجى الاتصال بداريشا إندراغوبثا [email protected]

تابع الأخبار المتعلقة بخبراء الأمم المتحدة المستقلين في مجال حقوق الإنسان على تويتر @UN_SPExperts.

هل أنت قلق بشأن العالم الذي نعيش فيه؟
إذن دافع عن حقوق شخص ما اليوم
#Standup 4humanrightsand
وقم بزيارة صفحة
http://www.standup4humanrights.org/en/

الصفحة متوفرة باللغة: