Skip to main content

كبار السنّ والخرف

الخبير المستقل المعني بتمتع كبار السن بجميع حقوق الإنسان

لم تَمنَح جداولُ الأعمال الوطنية والعالمية حقوقَ كبار السن المصابين بالخرف واحتياجاتهم الأولوية. فمع تفاقم المرض وانخفاض الاستقلالية، يتعرّض كبار السن المصابون بالخرف إلى العزل والاستبعاد وسوء المعاملة والعنف.

ومن الضروري للغاية معالجة الخرف من خلال نهج قائم على حقوق الإنسان، لأن المصابين بالخرف هم أصحاب حقوق، والدول وأصحاب المصلحة الآخرون مسؤولون عنهم ويتحمّلون واجبات والتزامات تجاههم بموجب معايير حقوق الإنسان الدولية ومبادئها.

وضمن إطار النهج القائم على حقوق الإنسان، ينبغي أن يرتكز إنشاء المؤسسات وإعداد السياسات والتشريعات واللوائح والميزانيات المتعلقة بالحد من مخاطر الخرف والرعاية، على نظام الحقوق والالتزامات المقابلة، الذي وافقت الدول على الامتثال له بموجب الإطار الدولي لحقوق الإنسان.

الوثائق

الصفحة متوفرة باللغة: