Skip to main content

البيانات والخطابات المفوضية السامية لحقوق الإنسان

تورك يعرب عن قلقه البالغ حيال التقارير التي تفيد بالاستخدام غير المتناسب للقوة ضد المتظاهرين في جورجيا

02 أيّار/مايو 2024

الشرطة تتدخل بالغاز المسيل للدموع فيما يغلق المتظاهرون مدخل مبنى البرلمان احتجاجًا على مشروع القانون بشأن ’شفافية النفوذ الأجنبي‘، في تبليسي بجورجيا في 1 أيار/ مايو 2024. © الأناضول عبرReuters Connect

المكان

Geneva

أعرب عن قلقي البالغ حيال التقارير التي تفيد باستخدام العناصر المكلفين بإنفاذ القانون القوة غير الضرورية وغير المتناسبة ضد المتظاهرين والعاملين في وسائل الإعلام في العاصمة الجورجية تبليسي هذا الأسبوع.

يتظاهر الآلاف من الجورجيين منذ أيام ضد مشروع القانون بشأن شفافية النفوذ الأجنبي، وعلى السلطات أن تحترم وتحمي حقوقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي بشكل كامل. كما يجب أن تلتزم أي قيود مفروضة على هذه الحقوق بمبادئ الشرعية والضرورة والتناسب. ويجب أن يبقى دائمًا استخدام القوة أثناء الاحتجاجات استثنائيًا وكملاذ أخير عند مواجهة تهديد وشيك.

أدعو السلطات إلى إجراء تحقيقات سريعة وشفافة في جميع مزاعم سوء المعاملة في سياق الاحتجاجات وبعدها وأثناء الاحتجاز. ويجب الإفراج فورًا عن جميع الذين احتُجزوا تعسفًا بسبب ممارستهم حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي. كما يجب إسقاط التهم الموجهة إليهم.

كما أدعو المتظاهرين ومنظمي الاحتجاجات إلى ممارسة حقوقهم بشكل سلمي وعدم اللجوء إلى العنف.

وأحثّ السلطات الجورجية على سحب مشروع القانون هذا، والدخول في حوار بناء مع الأطراف المعنية كافة، بما في ذلك منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام. فتصنيف المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام التي تتلقى تمويلاً أجنبيًا على أنها "منظمات تعمل لمصلحة قوة أجنبية" يشكل تهديدًا خطيرًا للحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات.

للحصول على المزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال

في جنيف:
رافينا شامداساني
+ 41 22 917 9169 / [email protected]
جيريمي لورنس
+ 41 22 917 9383 / [email protected]
مارتا هورتادو
+ 41 22 917 9466 / [email protected]

تابعونا وشاركوا أخبارنا على

تويتر: @UNHumanRights
وفيسبوك: unitednationshumanrights 
وانستغرام: @unitednationshumanrights

الصفحة متوفرة باللغة: