Skip to main content

وضع حدّ نهائي لخطاب الكراهية في كوسوفو*

06 شباط/فبراير 2024

خطاب الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي. © غيتي

أشارت استراتيجية الأمم المتحدة بشأن خطاب الكراهية إلى أنّ خطاب الكراهية هو من بين أكثر الوسائل تفشيًا لنشر الخطاب المثير للانقسام، لا سيما من خلال التكنولوجيات الرقمية.

وضمن إطار عمليات الرصد المنتظمة التي تنفّذها بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو (بعثة الأمم المتحدة للإدارة المؤقتة في كوسوفو) لخطاب الكراهية والتحريض على وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد، شكّل تصاعد خطاب الكراهية مسألة مثيرة للقلق لفترة من الزمن.

ما هو خطاب الكراهية؟ وفقًا للاستراتيجية، فإن خطاب الكراهية هو "أي نوع من أنواع التواصل في الكلام أو الكتابة أو السلوك، يهاجم أو يستخدم لغة تحقيرية أو تمييزية في الإشارة إلى شخص أو مجموعة من الأشخاص على أساس مَن هم، أي على أساس الدين أو الإثنية أو الجنسية أو العرق أو اللون أو النسب أو الجنس أو أي سمة أخرى من سمات الهوية."

وكي تكون حكومة كوسوفو أكثر استعدادًا للكشف عن التمييز ووضع حدّ نهائيّ لخطاب الكراهية، قامت بعثة الأمم المتحدة للإدارة المؤقتة في كوسوفو ومفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان ومجلس أوروبا، وبالتعاون مع مكتب الحكم الرشيد وحقوق الإنسان وتكافؤ الفرص وعدم التمييز التابع لمكتب رئيس وزراء كوسوفو، بإطلاق مشروع من مرحلتين يهدف إلى تدريب مسؤولي البلديات والبلديات في كوسوفو في هذا المجال.

وحتّى اليوم، قام المشروع المعنون "تعزيز حقوق الإنسان ومبادئ عدم التمييز على المستوى المحلي" بتدريب 97 مسؤولاً عن مكافحة التمييز في 27 بلدية في جميع مناطق كوسوفو الخمس، على مهارات جمع البيانات والرصد والإبلاغ وتعزيزها، بغية تحسين الإبلاغ إلى المؤسسات المركزية. ويركّز البرنامج على تعزيز خطوط الإبلاغ والتفاعل بين مسؤولي مكافحة التمييز في البلديات والمؤسسات المركزية، ما يعزّز إنشاء هيكل أكثر تكاملاً لحقوق الإنسان في كوسوفو.

وقد أوضح ممثل المفوض السامي لحقوق الإنسان ومدير مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة للإدارة المؤقتة في كوسوفو، جيروم بويجو قائلًا: "إن تعزيز رصد التمييز والإبلاغ عنه أمر أساسي ويدعم التنفيذ الفعال للقانون الحالي بشأن الحماية من التمييز."

وبغية التصدي للتمييز، ساهم المشروع في إعداد التقرير السنوي لحكومة كوسوفو بشأن الحماية من التمييز من خلال استضافة أول جلسة صياغة. كما تم تسجيل 44 شخصًا من مسؤولي البلديات والوزارات وأكاديمية العلوم القضائية ووكالة المساعدة القانونية المجانية وممثلي المجتمع المدني في دورة جديدة بشأن عدم التمييز عبر منصّة تثقيف المهنيين القانونيين في مجال حقوق الإنسان. وقُدمت منح صغيرة لثماني منظمات محلية من المجتمع المدني من أجل التوعية وإعداد الأبحاث والتثقيف في مجال حقوق الإنسان.

أرى أن المشروع يفيد عملنا في مجال الحماية من التمييز

لينديتا كوزماتشي بيراج، مسؤولة عن مكافحة التمييز في بلدية دراغاش بكوسوفو

في حين أُطلِقَت دورة جديدة بشأن عدم التمييز عبر منصّة تثقيف المهنيين القانونيين في مجال حقوق الإنسان في وقت سابق من المشروع، من المتوقع أن تتاح الدورة بشأن خطاب الكراهية عبر المنصّة، بما يتماشى مع القوانين المحلية والاجتهادات القضائيّة ذات الصلة، في ربيع العام 2024.

وأوضح بويجو قائلًا: "ينصّ التقرير السنوي المقبل الذي أعدّه مكتب الحكم الرشيد بشأن الحماية من التمييز على مثال عن أثر المشروع. ويَستخدم التقرير المؤشرات الـ42 المتعلقة بالتمييز التي تم إعدادها ضمن إطار هذه المبادرة."

وخلال التدريب، تمكّن المشاركون من تبادل الخبرات بشأن قضايا التمييز والتحديات التي تواجههم، كما وجدوا أن التدريب له أثر دائم.

وأوضحت نازميجي ديمولي كاستراتي، مسؤولة مكافحة التمييز في بلدية كامينيتشا، قائلة: "بصفتنا مسؤولين عن حقوق الإنسان على المستوى المحلي، نبذل قصارى جهدنا لحماية حقوق الإنسان على هذا المستوى المحلي بالذات.

" وأضافت قائلة: "سيمكّن المشروع كوسوفو من اعتماد آلية فعالة لحل قضايا التمييز."

أدار مدير مكتب الحكم الرشيد وحقوق الإنسان وتكافؤ الفرص وعدم التمييز التابع لمكتب رئيس الوزراء، هابيت هاجريديني بعض حلقات التدريب.

وقد شرح قائلًا: "هذا المشروع مهم للغاية بالنسبة إلينا ويأتي في الوقت المناسب لإثراء إطار حقوق الإنسان. ويعزّز المزيد من التفاعل مع المفوض السامي لحقوق الإنسان نوعية التعامل مع قضايا حقوق الإنسان وهيكله."

يجدر فهم الإشارة إلى كوسوفو بحسب ما جاء حرفيًّا في قرار مجلس الأمن للأمم المتّحدة 1244 (1999).